هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم

أمراض الدم هي عبارة عن مرض قد يصيب أحد مكونات الدم المختلفة، كخلايا الدم الحمراء، خلايا الدم البيضاء، بالإضافة إلى الصفائح الدموية، كما تشمل أي مرض قد يصيب الأنسجة التي تصنع فيها مكونات الدم.

هناك العديد من أمراض الدم المُختلفة التي يتم تشخيصها وعلاجها من قِبَل أطباء الدم. بعض هذه الأمراض حميدة (غير سرطانية) والبعض الآخر أنواع من سرطانالدم. يُمكن أن تشمل نوعاً أو أكثر من الأنواع الرئيسية الثلاثة لخلايا الدم (خلايا الدم الحمراء، خلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية).

في هذه المقالة نقدم لكم من موقع الصيدلية 2050:

هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم

وتحتوي المقالة تحت عنوان هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم علي:

فقر الدم

هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم

نصائح لمرضى فقر الدم في رمضان


فقر الدم

وهو عبارة عن حالة مرضية شائعة جدًا تصيب الدّم، وتحدث عندما يكون عدد كريات الدّم الحمراء في الجسم أقل من المعدّل الطبيعيّ، وغالبًا ما ينتج فقر الدّم عندما تتداخل أمراض واضّطرابات أخرى مع قدرة الجسم على إنتاج عدد كافي من كريات الدّم الحمراء الصحيّة، أو قد ينتج عن تدمير وانهيار تلك الكريات بشكل غير طبيعي ممّا يؤدّي إلى فقدانها، وتتفاوت أعراض فقر الدّم بشدّتها ويمكن أن تشمل الصداع وشحوب الجلد ونشوء ألم في الصدر، وفي الواقع يصيب ما يقدر بنحو 24.8 % من سكان العالم، وهناك أكثر من 400 نوع منه، ويمكن أن ينتج عن سوء التغذية وقلّة استهلاك العناصر الغذائية الأساسية، وقد يؤدّي الصيام في شهر رمضان إلى زيادة أعراض فقر الدم سوءًا، ويمكن أن يتسبّب بشعور المريض بالتعب والإرهاق، وسيجيب هذا المقال عن سؤال هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم.

هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم

يتساءل الكثير من الأشخاص في شهر رمضان هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم، وفي الواقع هناك العديد من أنواع فقر الدم، وقد يتسبّب الانقطاع عن تناول الطعام وسوء التّغذية بالإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد في الجسم،[مرجع، مرجع المقدمة] والصيام هو الإمساك عن تناول الطعام والشراب من أذان الفجر حتى حين أذان المغرب، أي وسطيًا حوالي 12 ساعة يوميًا، وبالتالي قد يتأثّر مرضى فقر الدّم من قلّة استهلاك العناصر الغذائية الضرورية للجسم.

وإجابةً على سؤال هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم، فقد يقلل الصيام بشكلٍ كبير من مستويات الهيموغلوبين وحجم الخلايا المعبأة وكريات الدّم الحمراء، الأمر الذي يمكن أن يؤدّي إلى ارتفاع خطر زيادة وتفاقم أعراض فقر الدّم لدى الشخص المريض، وبالتالي يجب استشارة الطبيب المتابع للحالة لمعرفة إن كان الشخص قادرًا على الصيام أم لا، كما ينبغي استهلاك الأطعمة الغنيّة بالحديد مثل اللّحوم الحمراء والفواكه كالمشمش والزبيب، وكذلك الجوز والتمر وفول الصويا والسبانخ والقرنبيط والثوم بكميات أكبر لتجنّب الإصابة بفقر الدم خلال شهر رمضان.

نصائح لمرضى فقر الدم في رمضان

يوصي الأطباء ومختصّو الرّعاية الصحية مرضى فقر الدم باتّباع نظام غذائي معيّن، يهدف إلى الحدّ من تفاقم الحالة المرضية، كما تشتمل بعض خطط علاج فقر الدّم على تغيير نمط النظام الغذائي، واستهلاك المزيد من الأطعمة الغنيّة بالحديد والفيتامينات الضرورية لإنتاج الهيموغلوبين والكريات الحمراء، بالإضافة إلى الأطعمة التي تُسهم في زيادة امتصاص الحديد في الجسم، وفيما يأتي سيتم ذكر بعض النصائح حول الأطعمة التي يجب على مرضى فقر الدم الإكثار منها في شهر رمضان:

  • زيادة استهلاك الخضروات الورقية كالسبانخ، والتي تعدّ مصدرًا غنيًا للحديد.
  • تناول اللحوم الحمراء ولحوم الدجاج.
  • تناول بعض المأكولات البحرية الغنيّة بالحديد.
  • زيادة استهلاك البقوليات كالفاصولياء والفول والحمّص.
  • تناول الحبوب والمكسّرات، كبذور اليقطين والفستق والكاجو.

 

يمكنك مشاهدة المزيد

بعد أن تحدثنا عن هل يؤثر الصيام على مرضى فقر الدم إليكم لمحة عامة عن أمراض الدم المختلفة ومسبباتها 

تتسبَّب بعضُ اضطرابات الدم في انخفاض عدد الخلايا في الدم:

  • ويسمَّى انخفاضُ عدد خلايا الدم الحمراء فقرَ الدم؛
  • بينما يُسمَّى انخفاضُ عدد كريات الدم البيضاء قلَّة الكريَّات البيض leukopenia.
  • ويسمَّى انخفاضُ عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة نقص أو قلَّة الصفيحات thrombocytopenia.

تتسبَّب اضطراباتٌ دمويَّة أخرى في زيادة أعداد خلايا الدم:

  • تُدعَى زيادةُ عدد خلايا الدم الحمراء كثرةَ الكريَّات الحمر erythrocytosis،
  • تُدعى زيادةُ عدد الكريَّات البيض كَثرة الكريات البيض leukocytosis.
  • تُدعى زيادةُ عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة كثرةَ الصفيحات أو كثرة الصفيحات الدموية thrombocythemia.

تؤثِّر اضطرابات الدم الأخرى في البروتينات داخل الخلايا الدموية أو بلازما الدم (الجزء السائل من الدم):

  • الهيموغلوبين، وهو البروتينُ الذي يحمل الأكسجين داخل خلايا الدم الحمراء
  • بروتينات الجهاز المناعي، مثل الأضداد (الأجسام المضادة أو الغلوبولينات المناعيَّة)
  • عوامل تخثُّر الدم

يتدفَّق الدم أو يجري إلى كلِّ خلية في الجسم، وهو مهمٌّ لصحَّة كلِّ أعضاء الجسم ووظيفتها. وتؤمِّن خَلايا الدم وبروتيناتُه الوظائفَ التالية:

  • تحتوي خلايا الدم الحمراء (الكريَّات الحمر) على الهيموغلوبين، وهو يحمل الأكسجين إلى كل جزء من أجزاء الجسم.
  • تقوم خَلايا الدم البيضاء (الكريَّات البيض) والأجسام المضادَّة (الأضداد) بمُكافحَة حالات العدوى والسرطان.
  • تعمل الصُّفَيحاتُ الدَّمويَّة وعوامل تخثُّر الدم على إيقاف النزف أو الوقاية من حدوثه.

تسبِّب اضطراباتُ الدم أعراضًا ناجمة عن اختلال هذه الوظائف، ويمكن أن تنشأَ الأعراضُ عن أيِّ نسيج أو عضو مصاب.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.