ستاتين

ما هي ادويه الستاتينات وكيف تعمل على خفض الكولسترول المرتفع؟

إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، ربما ينصحك طبيبك باستخدام أدوية الستاتينات statins مثل دواء ليبيتور أو كريستور أو زكور ، لخفض مستوياته، فما هي هذه الأدوية، وكيف تعمل داخل الجسم؟ ما هي اثارها الجانبية المحتملة؟

الكولسترول هو مركب موجود في كل خلية من خلايا الجسم، يقوم بإنتاج خلايا جديدة، وهرمونات ضرورية له.

وإن ارتفاع الكوليسترول cholesterol يعني وجود ترسبات دهنية داخل جدران الأوعية الدموية، ولمنع هذه الترسبات، قد يستخدم البعض أدوية الستاتينات التي تخفض من مستوياته في الدم عبر منع عمل إنزيم في الكبد يقوم بصنع الكولسترول.

دواء ليبيتور lipitor لعلاج أرتفاع الكوليستيرول و الجلطات

ما هي الية عمل أدوية الستاتينات؟

تعمل الستاتينات بطريقتين لخفض الكوليسترول cholesterol في جسمك وهما:

  • إيقاف إنتاج الكولسترول: تقوم هذه الطريقة بتقليل إنتاج الكمية الإجمالية للكولسترول في مجرى الدم، عن طريق ايقاف عمل إنزيم يسمى HMG-CoA reductase ، وتقليل الدهون الثلاثية، وتثبيت اللويحات في الشرايين، مما يقلل من المخاطر المحتملة لارتفاعه مثل الإصابة بالنوبات القلبية.
  • اعادة امتصاص الكولسترول: تعمل هذه الطريقة على إعادة امتصاص الكولسترول المتراكم على الأوعية الدموية بدلًا من التقليل منه، كونه يساعد في عمليات هضم الطعام وامتصاص فيتامين D، وصنع الهرمونات.

قد يستخدم مع الستاتين، دواء النياسين فيتامين ب 3  (niacin) الذي يخفض مستويات ثلاثي الغليسيريد من خلال تقليص قدرة الكبد على إنتاج الكولسترول.

أسماء المواد الفعالة من الستاتينات

هناك العديد من أنوع الستاتينات التي تباع في الأسواق من ضمنها:

  • أتورفاستاتين (atorvastatin) مثل دواء ليبيتور و أتور
  • سيريفاستاتين (cerivastatin) حد أبرز الأدوية التي تم سحبها من التسويق وإلغاء استخدامها وينتمي إلى مجموعة الستاتين (أو مثبطات إنزيم HMG-CoA) وهي ادوية مخفضة للكوليسترول
  • فلوفاستاتين (fluvastatin) مثل دواء ليسكول
  • فاستاتين (lovastatin)
  • ميفاستاتين (mevastatin)
  • بيتافاستاتين (pitavastatin)y
  • برافاستاتين (pravastatin)
  • رسيوفاستاتين (rosuvastatin)
  • سيمفاستاتين (simvastatin).

يعتبر كل من الأتورفاستاتين و الرسيوفاستاتين الأكثر فعالية، في حين أن فلوفاستاتين هو الأقل فعالية.

ما هي الاثار الجانبية المحتملة؟

معظم الناس الذين يتناولون أدوية الستاتينات تتقبلها أجسادهم بشكل جيد لكن بعض الناس يعانون من اثار جانبية وهي:

  • دوخة و صداع في الرأس
  • صعوبة النوم
  • احمرار الجلد
  • الام وضعف في العضلات
  • الغثيان أو القيء
  • تشنج و ألم في البطن
  • إسهال أو الإمساك
  • طفح جلدي.

وهناك تحذيرات أيضا تناول أدوية الكولسترول من فقدان الذاكرة، وارتفاع نسبة السكر في الدم، والإصابة بمرض السكر Diabetes من النوع 2، وقد تتفاعل الستاتينات مع الأدوية الأخرى التي تتناولها.

نصائح لتحسين من فعالية الستاتينات

هناك عدة نصائح عليك اتباعها حتى تتحسن فعالية أدوية الستاتينات وهي:

  1.  الحفاظ على أسلوب حياة صحي يتوفر فيه ما يلي:
  • تناول نظام غذائي متوازن وصحي للقلب
  • احصل على نشاط بدني منتظم
  • الحد من تناول الكحول
  • تجنب التدخين.
  1.  يجب على النساء الحوامل أو أولئك الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة أو النشطة عدم استخدام الستاتينات.
  2.  يفضل إخبار الطبيب في حال تناول مكملات غذائية أو أعشاب.
  3.  يجب على المصابين بمرض الكبد الحذر من الستاتينات خاصة إذا كان مرض الكبد مزمنًا.

إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، ربما ينصحك طبيبك باستخدام أدوية الستاتينات، لخفض مستوياته، فما هي هذه الأدوية، وكيف تعمل داخل الجسم؟ ما هي اثارها الجانبية المحتملة؟

الكولسترول هو مركب موجود في كل خلية من خلايا الجسم، يقوم بإنتاج خلايا جديدة، وهرمونات ضرورية له.

وإن ارتفاع الكوليسترول cholesterol يعني وجود ترسبات دهنية داخل جدران الأوعية الدموية، ولمنع هذه الترسبات، قد يستخدم البعض أدوية الستاتينات التي تخفض من مستوياته في الدم عبر منع عمل إنزيم في الكبد يقوم بصنع الكولسترول.

الـ “استاتين” يزيد من احتمال الإصابة بالسكري

بينت نتائج دراسة علمية أن تناول أدوية تحتوي الـ”استاتين” للوقاية من احتشاء عضلة القلب يضاعف من احتمال الإصابة بالسكري.

هذا ما توصل اليه علماء جامعة تكساس في الولايات المتحدة.

وقد استمرت الدراسة التي أجراها علماء الجامعة 10 سنوات، حيث اكتشفوا ان الذين يتناولون ادوية محتوية على مركب “استاتين” لتخفيض مستوى الكوليسترول في الدم والوقاية من الإصابة باحتشاء عضلة القلب، معرضون للإصابة بالسكري وتبعياته.

لاحظ الباحثون ان هؤلاء الأشخاص اصيبوا بمرض السكري واصبحوا يعانون من الوزن الزائد، كما تطورت عندهم امراض العيون والأعصاب والكلى.

يقول البروفيسور ايشيك مانسي: لم تكن هذه العلاقة الوثيقة بين تناول الـ “استاتين” ومرض السكري معروفة سابقا. وقد تبين ان الشخص الذي يتناول هذا الدواء بصورة منتظمة يتضاعف احتمال اصابته بالسكري كما تزداد المضاعفات الناتجة عن السكري بنسبة 250 بالمائة مقارنة بالذين لا يتناولونه.

يتضح من هذا ان ضرر الـ “استاتين” أكبر من فائدته وخاصة إذا كان احتمال إصابة الشخص الذي ينصح بتناوله بأمراض القلب والأوعية الدموية ضعيفا.

هل يمكن أن تتسبب العقاقير المخفضة للكوليسترول في فقدان الذاكرة؟ خاصة بين المسنين؟

 

تقول هيئه الغذاء و الدواء FDA إن هناك تقارير عن بعض الآثار الجانبيه علي الأدراك و القدرات المعرفية مثل فقدان الذاكرة والارتباك الذي يعاني منه بعض المرضى الذين يتناولون الأدوية. وقالت إن تلك التقارير بشكل عام لم تكن خطيرة وتتنتهي الأعراض من خلال التوقف عن استخدام الستاتين.

 

 

Add Comment

Click here to post a comment