جامعة أسترالية تطور لقاحا لرفع الأجسام المضادة لمواجهة كورونا

أثبت فريق من العلماء فى أستراليا قدرة لقاح لفيروس كورونا يتم تطويره حاليا من قبل الجامعة، على إضعاف الفيروس فى الاختبارات ما قبل السريرية التى تجرى قبل التجارب البشرية.

والفريق الطبى الأسترالى واحد من بين العديد من الأشخاص حول العالم الذين يعملون على إيجاد لقاح للقضاء على فيروس كورونا COVID-19، والذى انتشر فى كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية منذ أواخر العام الماضي.
 
وتوفى أكثر من 217000 شخص حتى الآن حول العالم، ونجا ما يقرب من 935.000 شخص، وفقًا لتقرير جامعة جونز هوبكنز، وتعد الولايات المتحدة هي الدولة ذات الحالات الأكثر.
 
لقاح جامعة كوينزلاند الاسترالية
لقاح جامعة كوينزلاند الاسترالية
 
ووفقا لتقرير المجلة الأمريكية “newsweek”، فقد تم العثور على اللقاح الجاري تطويره لرفع مستويات الأجسام المضادة لتحييد فيروس سارس – CoV – 2 ، الذى يسبب COVID-19، وهذه نتائج مبكرة، ولا تعني أن اللقاح سيكون له نفس التأثير على البشر.
 
ومع ذلك، قال بول يونج، رئيس كلية الكيمياء والعلوم الحيوية الجزيئية فى جامعة كوينزلاند، الذى يشارك فى قيادة المشروع، إن النتائج حققت ما كانوا يأملون به فى هذه المرحلة.
 
وقال في بيان “لقد سررنا بشكل خاص بأن قوة استجابة الجسم المضاد كانت أفضل حتى من تلك التى لوحظت فى عينات من مرضى COVID-19 الذين تم شفاؤهم”.
 
 
واختبرت كانتا سوباراو، من معهد بيتر دوهرتى للعدوى والحصانة بجامعة ملبورن، عينات من جامعة كوينزلاند، ووجد فريقها أن اللقاح أنتج مستويات عالية من الأجسام المضادة التى يمكن أن تضعف الفيروس التاجى.
 
وقال: “هذه نتيجة مهمة للغاية لأن الاستجابات المناعية المماثلة مع لقاحات سارس فى النماذج الحيوانية، أظهرت أنها تؤدي إلى الحماية من العدوى”.
 
وأوضح الفريق الطبى أنه يريد الحصول على “حزمة قوية” من البيانات حول السلامة ومن الاختبارات قبل السريرية قبل بدء التجارب على البشر، كما يأمل الفريق فى تحقيق المزيد من النتائج فى بداية يونيو.
 
كما تم الإبلاغ عن التقدم الذى أحرزته الفرق الأخرى فى إنشاء اللقاحات هذا الأسبوع، ومن المقرر أن تبدأ التجارب البشرية على لقاح تم تطويره بواسطة فريق فى جامعة أكسفورد فى المملكة المتحدة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.