الأطباء الأسبان يحذرون: قروح القدم قد تكون علامة مبكرة للإصابة بفيروس كورونا

 كشف موقع ” boldsky“، إن فيروس كورونا” COVID-19“، أصاب حتى الآن 2 مليون و190010شخصًا، وتسبب في وفاة 147010 حالة على مستوى العالم، حتى اليوم السبت، محذرا من ان تقرحات القدم قد تكون علامة على الاصابة بفيروس كورونا.

تقرحات جلدية بسبب فيروس كورونا
تقرحات جلدية بسبب فيروس كورونا

وقال الموقع، أنه منذ تفشي فيروس كورونا، نتعلم شيئًا جديدًا عنه كل يوم، بما في ذلك أعراض المرض، وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا، ظهرت عليهم أعراض مثل الحمى المرتفعة، والسعال الجاف، والتهاب الحلق، وضيق التنفس، ولكن، ظهر تقرير حالة جديدة يشير إلى أن بعض المرضى الذين أصيبوا بفيروس كورونا، قد تكون بمضاعفات جلدية على أقدامهم، وفقًا لأطباء الجلد الإسبانيين، قد تكون تقرحات القدم علامة مبكرة على الإصابة بفيروس كورونا.

 لاحظ الأطباء في إسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا، أن بعض مرضى فيروس كورونا “ COVID-19  “، الأصغر سنا، أصيبوا بهذه القروح، قبل ظهور أعراض أخرى مثل السعال والحمى..

تقرحات نتيجة للاصابة بفيروس كورونا
تقرحات نتيجة للاصابة بفيروس كورونا

وأصدر الاتحاد الدولي لأخصائيي الجلدية، تقريرًا عن طفل يبلغ من العمر 13 عامًا، كان يعاني من تقرحات القدم في البداية، ثم بدأ يعاني من أعراض فيروس كورونا، كان الطفل يعانى حمى عند 38.5 درجة مئوية، وآلام في العضلات، وصداع، وحكة شديدة، وحرقة في القدم، كانت تقرحات القدم بقطر 5-15 مم، مستديرة أرجوانية اللون، ووجد الأطباء فيما بعد أن والدة الطفل، وأخته، مصابون بالحمى والسعال وضيق في التنفس، قبل ظهور تقرحات قدمه بـ6 أيام، لا يزال الأطباء يفحصون التغيرات فى الجلد المرتبطة بفيروس كورونا.

 وتقول دراسات بمستشفى في إيطاليا: لوحظت مظاهر جلدية في حوالي 5 من المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا، من بين 88 مريضًا من المصابين بالفيروس، ظهرت 20.5 % منهم أعراض جلدية، و 44 % لديهم تقرحات جلدية قبل ظهور أعراض فيروس كورونا” COVID-19 “، و الباقي بعد دخول المستشفى، و 78 % لديهم طفح جلدي أحمر، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة العلمية لتأكيد الصلة بين فيروس كورونا التاجية والأمراض الجلدية بالقدم، ينصح خبراء الصحة الأشخاص بإجراء فحص ذاتي لبشرتك بشكل يومي واستشارة الطبيب على الفور إذا وجدت أي تغيرات جلدية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.